كيف يعمل مشروع هاتف غوغل القادم Project Ara وكيف سيتم بيعه وتسويقه؟؟؟

0

عندما أعلنت غوغل قبل فترة عن مشروعها الطموح project Ara، بدا الأمر للكثيرين بمثابة حلم سيصبح قابلًا للتحقيق. هذا المشروع الذي يطمح إلى إعادة اختراع الهاتف الذكي عبر تقسيمه إلى أجزاء أو وحدات Modules قابلة للتركيب والفك، تتيح للمستخدم ترقية هاتفه وتحسينه بأقل التكاليف وبسهولة فك وتركيب قطع الليغو.

araback

أمس أعلنت غوغل بأنها ستقيم خلال العام الحالي ثلاثة مؤتمرات خاصة بالمطورين، سيكون أولها في شهر نيسان/أبريل القادم، هذه المؤتمرات ستكون موجهة بشكل خاص لشركات تصنيع العتاد لإعطائهم المعلومات والخلفية اللازمة لصناعة القطع الخاصة بالهاتف. وسيتوفر أول هاتف تجريبي من project Ara خلال الأسابيع القادمة، على أن يتم طرح الهاتف تجاريًا في الأسواق في أوائل العام 2015.

حتى الآن، نعرف بأن الجهاز سيكون عبارة عن قطعة رئيسية يُمكن تشبيهها باللوحة الأم الخاصة بأجهزة الكمبيوتر، ووحدات مُنفصلة يُمكن شراؤها من شركات مختلفة وتركيبها بسهولة على هذه القطعة كي يصبح لديك هاتف متكامل. ويستطيع المستخدم اختيار القطع المطلوبة، كأن يشتري وحدة الكاميرا من سوني، والشاشة من سامسونج، والذاكرة من شركة ثالثة، وهكذا …

المهندس في غوغل Paul Eremenko كشف المزيد من التفاصيل حول الهاتف الجديد وكيف سيعمل وكيف ستقوم غوغل ببيعه وتسويقه في لقاء مع موقع التايم.

وبحسب Eremenko تسعى غوغل بأن يتوفر أبسط طرازات هذا الهاتف بسعر 50 دولار فقط، حيث سيكون هذا النموذج يمتلك المواصفات الدُنيا، وسيأتي باتصال Wi-Fi فقط بدون اتصال هاتفي، وسيتمكن صاحبه من تحسينه بحسب ميزانيته والمواصفات المطلوبة.

ويعتمد Ara في الأساس على هيكل أساسي Skeleton تم تصميمه بثلاثة قياسات كي يناسب قياسات الشاشة والأحجام المختلفة. القياسات هي Mini للأحجام الصغيرة و Medium للأحجام العادية و Jumbo للأحجام الكبيرة والهواتف اللوحية Phablets. بحسب مُصطلحات Ara فالهيكل يُدعى Endoskeleton واختصارًا يُقال له endo. والـ endo هو كما قُلنا القطعة الرئيسية التي يمكن تشبيهها باللوحة الأم. وهذه هي القطعة الوحيدة التي ستحمل علامة غوغل التجارية والتي سيتم تصنيعها وبيعها من قِبل غوغل. أما بالنسبة لبقية الوحدات Modules فسوف تتنافس على صناعتها عشرات الشركات المُختلفة وسيُترك للمستخدم حرية اختيار الوحدات التي يريد من الشركات التي يريد.

ara2blogpost

الـ endo هو عبارة عن إطار مصنوع من الألمنيوم يحتوي على أجزاء صغيرة من الدوائر الشبكية Networking Circuitry التي تتيح للوحدات Modules أن تتواصل مع بعضها البعض. بالإضافة إلى ذلك يتضمن يتضمن هذا الإطار بطارية احتياطية صغيرة تكفي لتشغيله. عدا عن ذلك لا يمتلك الـ endo أية أجزاء أخرى. كل شيء آخر بدءًا من الشاشة إلى المعالج مرورًا بالبطارية يمكن الحصول عليها كوحدات. وسيقدم النموذج المتوسط من الإطار Medium مكانًا لتركيب عشرة وحدات يمكن تركيبها في مكانها لتشكيل الهاتف. في النموذج التجريبي الأول من الهاتف تستخدم الوحدات دبابيس متحركة للاتصال بشبكة الـ endo، لكن غوغل تخطط لاحقًا لاستبدالها بنقاط تماس لمسية توفر مزيدًا من المساحة.

وقد تم تصميم كل حُجيرة compartment ضمن الـ endo بحيث يمكن أن تستقبل أي وحدة من القياس الصحيح بغض النظر عن وظيفة هذه الوحدة. (الحُجيرة هي المكان المخصص كي يتم تركيب الوحدة فيه ضمن الـ endo). وقد حرصت غوغل على تصميم جميع الوحدات بنفس الشكل على مختلف وظائفها. على سبيل المثال لو اقتربت طاقة بطارية هاتفك من الانتهاء ولم تكن بحاجة لاستخدام الكاميرا تستطيع سحب وحدة الكاميرا من الهاتف وتركيب وحدة أخرى هي عبارة عن بطارية إضافية في نفس المكان.

كما يتيح هاتف Ara تبديل الوحدات أثناء عمل الجهاز دون الحاجة لإطفاء الهاتف ثم تشغيله، وهو ما يُعرف تقنيًا باسم hot-swapping. مما يعني أنك تستطيع سحب الكاميرا وإدخال البطارية الثانية في أي وقت والحصول على المزيد من الطاقة بشكل فوري.

وكما قلنا سيتم توفير كل ميزة من الميزات على شكل وحدة منفصلة، حيث ستتوفر الوحدات القياسية، مثل الكاميرات ومكبرات الصوت والحساسات المختلفة، لكن غوغل تقول بأن الأمر سيسمح بدرجة تخصيص أكبر من ذلك، حيث سيُمكن مثلًا اختيار مكبّرات صوت مُحسنة خصيصًا لتشغيل موسيقى الراب.

النسخة التجريبية من هاتف Ara

النسخة التجريبية من هاتف Ara

ولتأمين تثبيت الوحدات بشكل جيد وحمايتها من الانفلات أثناء استخدام الهاتف أو وجوده في الجيبة، سيتم تثبيت الوحدات بطريقتين: حيث سيتم تثبيت الوحدات الموجودة في الجهة الأمامية من الـ endo بمزالج صغيرة، أما الوحدات في الجهة الخلفية ستستخدم مغانط ذات كهربائية دائمة Electropermanent Magnets. وسيكون الهاتف مضادًا للماء وغير ذلك من العوامل الطبيعية.

من الأسئلة التي قد تخطر على البال، هي كم ستكون سماكة هذا الهاتف؟ حيث قد نتوقع سلفًا بأن الجهاز سيكون أسمك من الهواتف الحالية، وهذا صحيح نوعًا ما لكن الفارق ليس بالكبير. حيث تبلغ سماكة النسخة التجريبية الحالية من الهاتف (الهيكل + جميع الوحدات) حوالي 9.7 ميليمتر. لكن غوغل تفكر بزيادة السماكة إلى حوالي 10 ميليمتر للسماح بوحدات بطارية ذات حجم أكبر. هذا يعني بأن الهاتف سيكون أسمك من Galaxy S5 الذي تبلغ سماكته eight.1 ميلميتر، لكنه أسمك قليلًا فقط من هاتف مثل HTC One بسماكة 9.3 ميليمتر. أي أن Ara لن يكون أنحف هاتف بالطبع، لكنه كذلك بسماكة مقاربة لما اعتدنا عليه في الهواتف الحديثة.

وتقول غوغل بأن هاتفها القادم ليس موجهًا لمهووسي التقنية (الـ Geeks) فحسب كما قد يعتقد البعض، بل هو على العكس موجه لأي شخص عادي حيث يُحاكي تصميمه ما اعتدنا عليه في المنتجات العادية منذ مئات السنوات. وتضرب غوغل مثالًا بدراجة هوائية أُصيب إطارها بثقب، فهل يقوم صاحبها بالتخلص منها وشراء دراجة جديدة أم يقوم بتبديل الإطار فقط؟ الهاتف الجديد سيُتيح تبديل الأجزاء المعطوبة فقط، أو تحديث الأجزاء المطلوبة فقط دون الحاجة لشراء هاتف جديد وهذا أمر سيجذب أي مستخدم كان. كما تقول الشركة بأن الهاتف الذي تعتزم طرحه بسعر يبدأ من 50 دولار سيكون مناسبًا حتى للأشخاص الذين لم يستخدموا هاتفًا محمولًا من قبل. وهو في نفس الوقت سيكون بمثابة حلم لمهووسي التقنية بسبب قابليته العالية للتخصيص. وبالتالي فهو مناسب لكافة المستخدمين دون استثناء كما ترى الشركة.

وعندما يصبح هاتف Ara جاهزًا للبيع، سيتمكن المستخدمون من الحصول عليه بثلاث طرق. حيث سيكون هناك ما يُدعى اصطلاحًا بالهاتف الرمادي Grayphone وهو عبارة عن الهيكل الذي يُباع بـ 50 دولار وسيتوفر للبيع عبر أي متجر عادي، هذا الهيكل يستطيع تشغيل تطبيق يقوم بإرشاد المستخدم في عملية تخصيص الهاتف عبر إضافة وحدات إضافية وعمل المزيد من التخصيصات. وهنا ستقع عملية الحصول على الأجزاء المُختلفة للهاتف على عاتق المستخدم الذي يمكن أن يشتريها من المتاجر المختلفة أو يطلبها عبر الإنترنت.

كما ستقوم غوغل لدى طرح الهاتف بإنشاء أكشاك تقوم ببيع الهيكل والكثير من القطع الأساسية في مكان واحد.

أما الطريقة الثالثة لمساعدتك في اختيارك للهاتف وأجزائه سوف تكون عملية مؤتمتة تقوم بتفحص نشاطك على فيسبوك وغوغل بلس. في حال كانت تحديثاتك تشير بأنك شخص كثير السفر على سبيل المثال، سيتم اقتراح اختيارك لبطارية كبيرة ولوحدة توفر لك خدمة الاتصال الخليوي في أحد البلدان التي تزورها باستمرار. وإن كانت صورك عادةً تحصل على الكثير من الإعجابات وردود الفعل الإيجابية فسيتم اقتراح هاتف بوحدة كاميرا قوية.

جميع هذه الأساليب ستكون اختيارية تمامًا، حيث يستطيع المستخدم تركيب هاتفه واختيار أجزائه بالشكل الذي يريد والحصول عليها من المصادر المختلفة التي يريد. ومن المتوقع ظهور الكثير من المتاجر التي تساعد المستخدم بهذه العملية.

قد يعجبك ايضا اقرأ لنفس الكاتب

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق