خمسة أسباب تمنعك من شراء أجهزة أندرويد

4

هناك الكثيرين الذي يميلون إلى شراء أجهزة ذكية جديدة تعمل بنظام الأندرويد ولكنهم يميلون إلى عدم شراء أجهزة عالية التكلفة ، بل يفضلون الإمساك بالعصى من المنتصف والحصول على مواصفات معقولة بسعر زهيد وإمتلاك هاتف يستطيع القيام بالوظائف الأساسية من اتصال وإرسال رسائل بجانب تصفح الإنترنت بشكل محدود ، ولكن في هذه الحالة أرى أنهم يستطيعون التوفير بشكل أكبر إذا لجأوا إلى الهواتف المتميزة characteristic phone بدلا من الهواتف الذكية الرخيصة.

وفي هذ الموضوع سوف أناقش معكم في مجموعة نقاط سلبيات شراء أجهزة أندرويد رخيصة السعر وخصوصا في ظل انتشار الأجهزة الصينية التي تعمل بنظام أندرويد حتى أصبح بإمكانك اقتناء جهاز المفترض أنه ذكي وبسعر قد يصل إلى 20000 ل.س أو أقل أحيانا ، وسأحاول أن أنبه على الأسباب التي تجعلك تبتعد تماما عن شراء أجهزة رخيصة إلى هذا الحد حتى لو كانت تعمل بنظام أندرويد.

 

السبب الأول: شاشات لمسية رديئة بجودة منخفضة:

Low touch screen

هواتف أندرويد الاقتصادية (سأطلق عليها الرخيصة) تقدم نوعا اقتصاديا أيضا من الشاشات اللمسية بتكنولوجيا فقيرة أيضا، حيث جودة هذه الشاشات HVGA بدقة ألوان أقل من 480×320 حيث تظهر النصوص والصور ضبابية.

كذلك فإن الشاشات اللمسية الرخيصة نفسها بها مشاكل متعددة في الإحساس باللمس أساسا ، فقد تواجه بطيء في الاستجابة فضلا عن عدم الدقة في التوجيه والإشارة وكذلك بطيء رهيب في استخدام خاصية التمرير والتنقل بين الصفحات أو في البرامج نفسها.

أما عن الألعاب فحدث ولا حرج، ربما إذا كنت من هواة الألعاب يصل بك الأمر حد الضجر عندما تلعب الهاتف ضدك ويجعلك تخسر حتى وإن كنت من أكثر الناس مهارة في اللعبة هذا الأمر الذي قد يجعلك تغضب حد الإنفجار ، وبدلا من أن يصبح الهاتف وسيلة تسلية ومتعة سيصير جحيما لا يوصف ، بل إن استخدام الهواتف التقليدية أفضل بكثير في هذه الحالة.

 

السبب الثاني: المعالجات أحادية النواة ذات السرعات المنخفضة بالإضافة للرامات الصغيرة:

the-fastest-processor-montage

حقيقة: المعالجات ثنائية النواة حتى وقت قريب كانت تقدم فقط في الهواتف عالية المواصفات حتى ظهرت المعالجات رباعية النواة والتي ربما يتصادف تجربتك لأحدها مع أحد أقاربك أو أصدقائك.

أما هواتف أندرويد رخيصة السعر فإنها تقدم -في أغلب الأحوال- معالجات أحادية النواة بتردد أقل من 1 جيجا هرتز والتي تكون في العادة غير قادرة على تشغيل معظم الألعاب عالية الجودة والجرافيكس، وفي هذه الحالة إذا اخترت أن تشتري هاتف أندرويد رخيص السعر فلا تقارن بينه وبين هذه الهواتف التي قمت بتجربتها مع أصدقائك أو أقاربك ولن تتمكن من تشغيل أيا من هذه الألعاب ولا حتى البرامج التي تحتاج مواصفات معينة للعمل.

بالإضافة إلى ذلك فإنك ستواجه صعوبة بالغة في تشغيل أكثر من تطبيق في ذات الوقت نظرا لضعف الرامات أيضا ، وقد تواجه تعليقا أو تهنيجا في الهاتف أثناء العمل.

ومع التطور السريع في نظام أندوريد وتطوير البرامج التي تعمل عليه يوما بعد يوم فإن حاجات هذه التطبيقات من موارد الهاتف تزداد أيضا ، فإذا كان هاتفك غير مواكب لهذا التطور فسوف تحرم من تجربة أي شيء جديد.

 

السبب الثالث: مكونات الهاتف رديئة:

Will-ICS-Work-on-Your-Old-Phone1

إذا نويت شراء هاتف جديد فإنك على الأقل قد ترغب في اقتناءه عاما أو اثنين على الأقل وقطعا وبلا شك قد يتعرض هاتفك للوقوع مرة أو أكثر خلال هذه الفترة ، ربما على أرض صلبة أو من جانبك أثناء النوم أو قد تجلس عليه بالخطأ أثناء ركوب السيارة أو قد يقع في الماء أو يتعرض للأتربه -الاحتمالات كثيرة جدا- وفي الأجهزة العالية نجد وسائل حناية متعددة مثل شاشات بزجاج من نوع الكورنينج جوريلا أو مصنوعة من الالمونيوم أو أنواع فاخرة من البلاستيك  الغير قابل للكسر وقد يكون بعضها أيضا مضاد للماء والأتربة .. ولكن هل تحتوي الأجهزة رخيصة السعر على أي من ذلك؟

 

السبب الرابع: مساحة الذاكرة الداخلية:

android_memoria_interna

أكبر مشكلة حاليا تواجه أصحاب هواتف أندرويد رخيصة السعر هي صغر مساحة التخزين الداخلية للهاتف وخصوصا عندما لا تكون عملية نقل التطبيقات والبرامج إلى الذاكرة الخارجية متاحة ، كما أن البرامج مع الوقت تتطور بشكل سريع وهذا التطور يصيبها بالتضخم من ناحية الحجم بشكل رهيب ، حيث أن برامج الأمس التي كانت تعمل بعد تحديثها اليوم ربما لن تعمل أو ربما لن تجد مساحة كافية على نفس الهاتف لتعمل.

إذا كنت معجبا كبيرا بالبرامج الكثيرة فلا تقترب أبدا من هواتف أندرويد رخيصة السعر.

 

السبب الخامس: لا تحديثات للأندرويد

KK-Statue-640x353

نظام أندرويد من أكثر أنظمة التشغيل تطورا التي رأيتها في حياتي ، فما هي إلا أيام تمر ونسمع عن تحديث جديد لنظام أندرويد يضيف تحسينات كبيرة ويقدم العديد من الخصائص الجديدة ، ونجد هواتف الشركات الكبيرة ذات المواصفات العالية تحصل على هذه التحديثات بينما يظل أصحاب هواتف أندرويد الرخيصة على النظام الذي جاء مع الهاتف كما هو بدون أي تحديث نظرا لأن الشركات المصنعة قد تكون مجهولة في الأساس ولا تقدم أية تحديثات للهواتف أو تكون شركات معروفة ولكنها لا تهتم بتحديث خط إنتاج الهواتف لم تدر لها الدخل المطلوب.
فلا تشتري هاتف رخيص إذا أردت أن تواكب عجلة تطور الأندرويد.

 

وحتى لا تبدو الأمور مظلمة تماما فإن هذه الهواتف الرخيصة قد تكون مناسبا جدا لفئة معينة تريد الوصول إلى الإنترنت للتصفح وقراءة البريد الإلكتروني واستعمال برامج التراسل العادية مثل تيليجرام أو واتس اب وفايبر ، وتتابع أصدقائها عبر الفيس بوك وتويتر ، دون الحاجة إلى الألعاب والبرامج الكثيرة أو القوية.

كانت هذه بعض النصائح لمن يفكر في شراء هاتف أندرويد جديد حتى تتضح الأمور أمامه بشكل واضح قبل أن ينفق أمواله في هاتفه الجديد. أتمنى أن أكون وفقت في الطرح بشكل موضوعي.

قد يعجبك ايضا اقرأ لنفس الكاتب

تعليق

  1. khaldon يقول

    هذا كلام خاطئ جدا مع احترامي للكاتب

  2. حازم الرفاعي يقول

    كلام جميل وكل الشكر لكم عندي فقط إستفسار أريد شراء جهاز سامسونج أس دوسهل هذا النوع جيد أم تنصحني بهاتف أخر وشكرا

  3. حازم الرفاعي يقول

    شكر لك هل تنصحني بإقتناء جهاز سامسونغ إس دوس

    1. Bakry Kitua يقول

      اخي حسب العملة معك مبلغ منيح خود اس 2 او اس 3

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق