مراجعة سريعة IPhone X و نظرة اولية

0

عشرة أعوام مضت منذ أن قدم لنا ستيف جوبز أول هاتف آيفون،

وبهذه المناسبة استخدمت الشركة الشاشة الكاملة الممتدة على كامل واجهة الهاتف تقريباً على هاتفها الذي أعلنت عنه مؤخراً.

أعلنت الشركة في حدثها الأخير عن هاتفي آيفون 8 و آيفون 8 بلس ضمن المسار التقليدي لسلسلة هواتف آيفون.

لكن تيم كوك وعد “بشيء آخر جديد”.

بمناسبة الذكرى السنوية العاشرة لاطلاق أول آيفون، أعلنت آبل عن هاتف iPhone X و بالمناسبة فاسمه يلفظ آيفون عشرة حيث أن رقم 10 يكتب X في اللغة اللاتينية. لذا لنرى ما توصلت إليه آبل من تكنولوجيا بعد مرور عقد كامل على ظهور أول هواتفها:

 

التصميم:

جاء هاتف آيفون X بتصميم جديد مميز حيث تم تقليص الحواف واعتماد الزجاج من الأمام والخلف، تقول آبل أنها أضافت مواد تقوية للزجاج بحيث أصبح “أكثر الهواتف الذكية تحملاً”
جاء التصميم الجديد مقاوماً للماء والغبار.
إطار معدني مصنوع من الستانلس ستيل (الذي يتم استعمله في الأدوات الجراحية)، يأتي بلونين: الفضي، الرمادي الغامق.

 

 

الشاشة:

تبعت الشركة النزعة السائدة في الهواتف الذكية مؤخراً، حيث زودت هاتف iPhone X بشاشة ذات حواف معدومة قياس 5.8 بوصة.

كما أن هناك تقدم آخر في هذا المجال حيث أنها استخدمت شاشة Super Retina تعمل بتقنية OLED لأول مرة.

أي أنها تتضمن كل فوائد OLED بما فيها ألوان أكثر دقة، صور أكثر اتساقا في الشاشة الخ.
تدعم الشاشة دقة 2046×1125 وبكثافة 455 بيكسل، وتقنية HDR
تدفع الشركة حوالي 125$ ثمناُ لشريحة الشاشة الواحدة، وهذا ما قد يفسر الزيادة في سعر الهاتف.

 

 

التعرف على الوجه FaceID

 

هاتف iPhone X هو أول هاتف آيفون يستغني عن الزر الرئيسي بسبب استخدام الشاشة الممتدة على كامل واجهة الهاتف، يمكن للمستخدمين تشغيل الشاشة إما برفع الهاتف عمودياً أو بسحب اصبعك على أي جزء من الشاشة.

لإغلاق تطبيق قم بسحبه لأعلى الشاشة ثم إفلاته. يمكن للمستخدمين تفعيل سيري بنطق عبارة Hey Siri أو بالضغط على الزر الجانبي.
الاستغناء عن الزر الرئيسي في هاتف iPhone X يعني أنك لن تستطيع حماية هاتفك عن طريق بصمتك كما هو معتاد في الإصدارات السابقة، لكن البديل عن ذلك جاء على شكل مستشعرات للعمق في الكاميرا الأمامية والتي ستقوم بفتح قفل الهاتف عن طريق التحقق من وجه المستخدم. وقد أطلقت آبل على نظام حمايتها الجديد اسم FaceID

 

 

 

هذا يعني بأن الهاتف سيتعرف على وجهك من جميع الزوايا بحيث يمكنه فتح القفل وهو موضوع على الطاولة، كما تدعي آبل.

كما يعني أن النظام لا يمكن اختراقه بالتحايل، مثل استخدام صورة عادية لوجه المستخدم بدلاً من الوجه الحقيقي.

تؤكد آبل أن إمكانية فتح القفل عن طريق وجه شخص آخر ممكنة بنسبة واحد من مليون.

سواء قمت بارتداء نظارة أو وضع قبعة أو حلاقة لحيتك فإن النظام سيبقى قادراً على التعرف على وجهك.

 

إقرا أيضاً :

 

النظام يعمل بنفس الفعالية نهارا وليلاً.
يعمل نظام عن طريق كاميرا أمامية مزودة بنظام عمق حقيقي، أشعة تحت حمراء، ضوء ساطع، جهاز إسقاط نقطي، وغيرها من تقنيات المدمجة في أعلى واجهة هاتفك.

أضافت آبل هذه الخاصية أيضا لتتوافق مع نظام آبل باي للدفع الإلكتروني، كما استخدمت نظام Face ID لتقديم ميزة Animojis في الرسائل، تقوم هذه الميزة بمطابقة تعابير وجهك على شخصيات الايموجي، يمكنك الاختيار من مجموعة كبيرة من شخصيات الايموجي المتحركة.

 

 

 

الكاميرا:

 

فيما يخص الكاميرا، يبدو أنه تم دعم كاميرا iPhone X بمعظم الميزات الممكنة.

الكاميرا الخلفية لدقة 12 ميغابيكسل بعدسة مزدوجة إحداها بفتحة 1.8 والأخرى بفتحة 2.4 ذات سطوع أعلى من كاميرة آيفون 7 بلس، مثبت بصري مزدوج، فلاش رباعي.

 

 

بفضل معالج A11 Bionic الجديد والتحسينات التي أضافتها آبل على الكاميرا، تمكنت آبل من إضافة ميزة Portrait Lightning التي تمكن المستخدم من اختيار تأثير الإضاءة الذي يريده. هذه المبزة ليست عبارة عن إضافة مرشحات (فلاتر) على الصورة، الميزة تقوم بعمل تحليل فوري للوجه الموجود في الصورة، يمكن إضافة المؤثرات قبل التقاط الصورة أو بعد التقاطها.

تسجيل الفيديو تم تحسينه بشكل كبير، فبوجود المعالج الجديد A11 Bionic أصبح بالإمكان التصوير بدقة 60 إطار بالثانية في وضع الإضاءة المنخفضة، الكاميرا أصبحت تدعم التصوير بمعدل إطارات أسرع ودقة تصوير 4K.

ميزة التصوير البطيء Slo-Mo أصبحت بدقة 1080 بيكسل و240 إطار بالثانية.

الكاميرا الأمامية مزودة بنظام العمق الحقيقي، الذي يدعم نظام التعرف على الوجه FaceID ، لكن الميزة الأكبر التي حصلت عليها الكاميرا الأمامية هي Portrait Lightning .

 

 

المواصفات:

 

يتمتع الهاتف بخاصية الشحن اللاسلكي بتقنية QI، وذلك بفضل الخلفية الزجاجية الجديدة.
كما أن مدة عمل البطارية زادت بمقدار ساعتين عما كانت عليه في هاتف آيفون 7.

لكن حتى تستطيع الاستفادة من خاصية الشحن اللاسلكي سيكون عليك شراء الشاحن اللاسلكي منفرداً والذي أطلقت عليه آبل اسم أير باور Air Power. حجم القطعة كبير نسبياً حتى تستطيع استخدامها لشحن الآيفون وساعة آبل الذكية وسماعات أيربود اللاسلكية كلها بنفس الوقت.

 

 

معالج A11 Bionic بمعمارية 64بت سداسي النواة، نواتين للأداء العالي تعطيان أداء اسرع ب 25% من معالج A10 السابق/ وأربع أنوية بتوفير عالي للطاقة أسرع بـ 70% من معالج A10. معالج رسوميات أسرع بنسبة 30%.

السبب وراء جودة صور آيفون هو معالج الصور المطور ISP الذي يعتبر سلاح آيفون السري في هذا المجال.

إذا كنت معجباً بالصور التي تلتقطها بهاتف iPhone X فالفضل يعود لهذا المعالج الذي يعطيك أفضل النتائج.

 

 

السعر والتوفر:

 

يبدأ سعر iPhone X من 999$ لتسخة 64 جيغابايت، كما يوحد خبار 256 جيغابايت إذا كنت بحاجة مساحة تخزين اكبر.
الطلب المسبق للهاتف يبدأ من 27 تشرين الأول. البيع المباشر سيكون متاحاً بدءاً من 3 تشرين الثاني.

قد يعجبك ايضا اقرأ لنفس الكاتب

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق