مقارنة شاشة OLED و LCD و كيف يمكن لشاشات آيفون الجديدة أن تغير كل شيء

0

تتفوق شاشات OLED التي تنوي آبل استخدامها في هواتفها الحديثة على شاشات LCD بعدة نواحي.

لكن هل تستحق هذه التقنية كل هذا الانتظار؟ إليكم لمحة سريعة عن تقنية OLED و بماذا تختلف عن تقنية شاشات LCD.

شاشات LCD عبارة عن شريحة بحجم الشاشة نفسها تعمل على مبدأ الإضاءة الخلفية حيث تصدر ضوء أبيض بشكل مستمر طالما أن الشاشة نشطة.

يوجد أمام هذه الإضاءة البيضاء سلسلة من المستقطبات والمرشحات تقوم بالتحكم بهذا الضوء لإنتاج الصورة التي تشاهدها على الشاشة.

بقيت هذه التقنية مهيمنة في مجال صناعة الشاشات المسطحة لما يقارب عقدين من الزمن.

لكن بقاء الإضاءة الخلفية تعمل بشل مستمر طالما أن الشاشة نشطة يستهلك الكثير من الطاقة، وهذا شيء سيء جداً بالنسبة للأجهزة المحمولة.

استغنت شاشات OLED عن الإضاءة الخلفية تماماً.

يوجد في كل بيكسل كمية صغيرة جداً من مادة عضوية تشع عند مرور التيار فيها، أي أن كل بيكسل يصدر بذاته الضوء مباشرة.

كما أنه من الممكن التحكم بدرجة سطوع كل بيكسل على حدة.

 

ما هي مميزات تقنية OLED؟

تعتبر الشاشة القطعة الأكثر استهلاكاً للطاقة في أي هاتف، وذلك بسبب الإضاءة الخلفية، و بالاستغناء عن هذه الإضاءة فإن هاتف آبفون سيستطيع توفير الطاقة بشكل كبير، و هذا أمرٌ عظيم لجميع المستخدمين.

هذا ليس السبب الوحيد لاستخدام تقنية OLED، التخلص من طبقة الإضاءة الخلفية سمح بتعديل الشاشة لتصبح أقل سماكة و هذا شيء يجب أخذه بعين الاعتبار في الهواتف الذكية.

إقرا أيضاً :

آبل قد تستغل هذا الفراغ الإضافي لتصنيع أجهزة أقل سماكة أو لزيادة سعة البطارية.
أما بالنسبة لجودة العرض، فإن شاشات OLED تنتج ألوان أكثر حيوية، و لون أسود داكناً أكثر، ولون أبيض أكثر سطوعاً، ونسبة تباين لوني أكبر لذلك يعتبرها معظم المستخدمين متفوقة على تقنية شاشات LCD

 

هل آبل هي أول من سيستخدم شاشات OLED؟

كلا، بدأ استخدام شاشات OLED في الهواتف المحمولة منذ عدة سنوات و اليوم يتم استخدامها في هواتف سامسونج وLG وشركات منافسة أخرى.

هناك العديد من الشركات التي تقوم بتصنيع شاشات OLED وأجهزة تلفاز بشاشات OLED كما تزايد استخدام شاشات OLED المرنة بشكل كبير خصوصاً في صناعة الساعات الذكية، وأساور اللياقة، و لوحة عدادات السيارات.

آبل تستخدم هذه الشاشات في ساعة آبل.

 

لماذا استغرقت بل كل هذه الفترة لإنتاج آيفون بشاشة OLED?

أحد الأسباب هو مشكلة الإنتاج. بما أن هاتف آيفون يعتبر من أكثر الهواتف مبيعاً، فإن آبل بحاجة إلى إمدادات كبيرة و موثوقة من شاشات OLED من قسم إنتاج الشاشة.

ولكن من الصعب جداً إتقان هذه التقنية.

وبما أن آبل تحتاج إلى عشرات الملايين من الشاشات لأجهزتها، فإن أي خلل صغير في تصنيع الشاشة سيتحول إلى مشكلة كبيرة للشركة.
في الوقت الحالي، معظم شاشات OLED الخاصة بالهواتف الذكية يتم إنتاجها من قبل شركة سامسونج، مما يترك شركة آبل تحت رحمة مزود حصري لأحد المكونات الأساسية لهواتفها.

وهو الوضع الذي كانت آبل تحاول تجنب الوقوع فيه.

فمن المتوقع توفير كمية من شاشات OLED تناسب الكمية المتوقع أن تنتجها آبل من أحدث هاتف آيفون.

مع المحافظة على مخزون محدود من الشاشات لطلبات ما بعد إطلاق الهاتف.

قد يعجبك ايضا اقرأ لنفس الكاتب

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق