اكتشاف ثغرة أمنية خطيرة في متصفح “إنترنت إكسبلورر”

0

10269597_411197855686314_4804649602664150691_n
تسعى شركة “مايكروسوفت” سريعًا حاليًا لإصلاح خلل في متصفح الإنترنت التابع لها “إنترنت إكسبلورر” بعد أن كشفت شركة أمنية وجوده حديثًا. قائلةً إن قراصنة استغلوا بالفعل هذا الخلل في هجمات ضد بعض الشركات الأمريكية.

ولن تتلقى الحاسبات الشخصية العاملة بنظام التشغيل “ويندوز إكس بي” أي تحديثات تتعلق بإصلاح هذه الثغرة عندما يجري إطلاقها، وذلك لأن شركة “مايكروسوفت” كانت قد أوقفت في وقت سابق من الشهر الجاري دعم نظامها البالغ من العمر 13 عامًا، وتقدر الشركات الأمنية أن هناك ما بين 15 و 25 بالمئة من إجمالي عدد الحاسبات الشخصية في العالم ما تزال تعمل بهذا النظام.

وكشفت مايكروسوفت يوم السبت في منشور لها أنها تعتزم إصلاح الثغرة التي قالت إنها موجودة في إصدارات “إنترنت إكسبلورر” من 6 إلى 11. مع الإشارة إلى أن هذه الإصدارات تهيمن على سوق متصفحات الإنترنت على أجهزة سطح المكتب، وبنسبة تبلغ 55 في المئة، وفقًا لشركة أبحاث التقنية “نت ماركت شير” NetMarketShare.

وقالت شركة الأمن السيبراني “فاير آي” FireEye إن مجموعة محترفة جدًا من المخترقين تمكنوا من استغلال الثغرة في حملة أطلق عليها اسم “عملية الثعلب السري” Operation Clandestine Fox.

وامتنعت شركة “فاير آي” التي ساعدت سابقًا العديد من الشركات في الرد على الهجمات الإلكترونية، عن تسمية ضحايا معينين أو كشف هوية المخترقين، ولكنها اكتفت بالقول إن التحقيق في هذه المسألة ما تزال جارية.

ونقلت وكالة “رويترز” عن المتحدث باسم “فاير آي”، “فيكتور دي سوزا”، قوله “إنها حملة من الهجمات التي تستهدف على ما يبدو الشركات العاملة في الولايات المتحدة، وخاصة قطاعات الدفاع والمالية”، وأضاف “ومن غير الواضح ما دوافع هذه المجموعة من الهجوم”.

وامتنع دي سوزا عن الإدلاء بالمزيد من التفاصيل، ولكنه قال إن الطريقة الوحيدة لحماية المستخدمين أنفسهم من هذه الهجمة هي باستخدام متصفحات إنترنت أخرى.

قد يعجبك ايضا اقرأ لنفس الكاتب

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق