فيروس معدي يصيب شبكات واي فاي

0

 فيروسا معديا يصيب شبكات ال”واي فاي”

ابتكر الباحثون في جامعة ليفربول البريطانية، فيروسا جديدا يصيب أجهزة الحاسوب المتصلة عبر الشبكات اللاسلكية ال “واي فاي”، ويمكنه أن ينتشر على غرار فيروس نزلات البرد عند البشر.

ويمكن للفيروس أن يتنقل من شبكة إلى شبكة باحثا عن نقاط الضعف في كل منها، خاصة في المناطق ذات الكثافة السكانية العالية التي يوجد بها العديد من شبكات الواي فاي.

وبمجرد أن يسيطر الفيروس على نقطة اتصال بشبكة الواي فاي فإنه يجعل الحواسيب المتصلة بهذه الشبكة قابلة للعطب بشكل كبير.

وقال رئيس فريق الباحثين لبي بي سي إنه تم العمل على ابتكار هذا الفيروس من أجل منع حدوث هجمات مشابهة بمثل تلك الفيروسات.

وأضاف ألان مارشال أستاذ شبكات الاتصال في جامعة ليفربول: “بدلا من الاعتماد على الأشخاص عبر استخدام كلمات مرور قوية، أنت ترغب في بناء أنظمة اكتشاف قادرة على الوصول إلى نقاط الاتصال”.

ولم يخض البروفيسور مارشال في تفاصيل طريقة ابتكار الفيروس خشية أن يتم استخدامه من جانب مهاجمين حقيقيين، لكنه أشار إلى أنه تم محاكاة هجوم مماثل بالفيروس خلال عملية البحث في الجامعة وثبتت فاعليته.
تحت السيطرة

الفيروس الذي سمي “الحرباء” يتصيد نقاط الاتصال في الأجهزة المتصلة بشبكات الواي فاي، والتي لم تتغير كلمات مرور الإدارة المسؤولة عنها “الأدمن”.

وتختلف كلمات المرور هذه عن كلمات مرور الأشخاص مستخدمي شبكة الواي فاي، وفي الغالب تترك دون تغيير عن إعداداتها الأصلية.

وبمجرد أن تقع نقطة اتصال تحت سيطرة أحد قراصنة الكمبيوتر ، فإنه يمكنه تثبيت برامج جديدة على الشبكة.

ويشرح مارشال: “بمجرد أن تفعل ذلك تستطيع أن تفعل أشياء أخرى. يمكنك اكتشاف كلمات المرور، وسرقة البيانات وأي شيئ تريد”.

انتشار

لكن الخطوة التالية للفيروس هي الأكثر غرابة.

بمجرد أن يسيطر الفيروس على نقطة اتصال واحدة، فإنه وبدون أي تدخل بشري يتصيد بشكل أتوماتيكي كل نقاط الاتصال الأخرى القابلة للهجوم ويسيطر عليها متى وجدت.

ولا يرجح الباحثون أن يمثل الفيروس الجديد تهديدا على شبكات الواي فاي المستخدمة في الشركات الكبرى، التي يفترض أنها تعزز من أمنها التقني بشكل مستمر.

لكن فيما يتعلق بالشبكات المنزلية أوالمشروعات الصغيرة مثل المقاهي، فإنها في الغالب لا تأخذ إجراءات حماية تقنية بالقدر الكافي.

الآن، وبعد أن تمكن الباحثون من إثبات نجاح الفيروس المهاجم، يقول البروفيسور مارشال إن تركيزه وفريقه سينصرف إلى ابتكار منتج يمكن تثبيته في نقاط الاتصال بشبكات الواي فاي، لمنع هذا النوع من الهجمات الإليكترونية، دون أن يتطلب الأمر أي تدخل من جانب مستخدمي الشبكة.

 

قد يعجبك ايضا اقرأ لنفس الكاتب

اترك تعليق

يرجي التسجيل لترك تعليقك

شكرا للتعليق